اهمية محامي شركات الرياض 2021

اهمية محامي شركات الرياض 2021

محامي شركات الرياض 2021

 

عند إطلاق الشركة أو العمل على تأسيس عمل تجاري ناجح فإننّا نعمل على تقسيم المهام بشكل واضح إضافًة إلى توظيف الأشخاص المناسبين في الأماكن المناسبة، وفي معظم الأحيان تقوم الشركات بتبنّي نمط إداري محدّد تقوم من خلاله برسم سياساتها العامّة وخطّتها الاستراتيجية ولكن هناك جزء هام جدًا قد يغفل عنه مدراء الشركات الجديدة وهو القطّاع القانوني.

الأعمال اليوم لا تنطوي فقط على التسويق والمبيعات وإدارة الموارد البشرية، وعلى الرغم من أنّ هذه القطّاعات الثلاث هي أشهرها ولكن لا يمكننا إغفال الجانب القانوني في أي شركة وذلك لعدّة أسباب، بدايًة يعتبر وجود الجانب القانوني في أي شركة وسيلة أساسية لحماية الشركة وحماية مواردها وحماية أفرادها إضافًة إلى دوره الأساسي في البحث عن حلول مناسبة للمشاكل التي تواجهها الشركة، اليوم يتمحور حديثنا حول أهمية وجود محامي شركات في فريق العمل فهو المنقذ القادر على حل جميع المشاكل التي يمكن أن تتعرّض لها الشركة، ومن الضروري جدًا إخباركم بأنّ العمل برفقة محامي شركات لا يعتبر رفاهية وإنّما أمر أساسي كأهمّية المبيعات بالنسبة للمستثمرين والمدراء التنفيذيين.

 

تعرّفوا على دور محامي شركات الرياض؟

 

في البداية نعلم جميعًا بأنّنا نملك عدد كبير من المنهجيات الإدارية حيث يمكننا انتظار وقوع المشكلة ومن ثمّ البحث عن حل لها ولكن إن كنت ترغب بإنشاء شركة ناجحة بأرباح عالية لا يعتبر ذلك النموذج هو النموذج المثالي لإدارة الشركة، تفضّل معظم الشركات اليوم اعتماد أسلوب التحضير والاستعداد مقدّمًا، أي الاستعداد لأي طارئ محتمل ومن ثم التفكير بآلية معالجته قبل وقوع المشكلة، وعادًة ما تتبنّى الشركات هذا المبدأ في مختلف القطّاعات داخل الشركة ( القسم التسويقي وقسم المبيعات والقسم المالي) وبالطبع لا يمكننا إهمال الجانب القانوني لأنّ الشركة في النهاية تعمل في المملكة العربية السعودية وعلى المدراء والإداريين احترام الأنظمة المرعية لذا وحتى لا تقع في مشاكل مستقبلية محتملة من الضروري جدًا العمل مع أحد المكاتب القانونية التي تملك خبرة طويلة في القوانين الناظمة للشركات.

تتعرّض معظم الشركات لمشاكل تجارية أو قانونية أو مشاكل داخلية مع الموظّفين وفي معظم الأحيان يتطلّب حل هذه المشاكل وجود شخص يعلم تمامًا التفاصيل القانونية للبلد الذي تعمل به الشركة وهذا الشخص قد يكون محامي شركات يعمل لدى الشركة أو قد يكون مكتب محاماة كامل يتمتّع بالخبرة الكبيرة والسمعة الحسنة والقادر على إدارة جميع التفاصيل القانونية الخاصّة بالشركة، لا يمكننا حصر مهام محامي الشركات في مهمّة واحدة أو إجراء واحد وإنّما يملك عدد كبير جدًا من المهام الأساسية بدءًا من إنشاء الشركة وإطلاقها وصولًا إلى تنظيم عملها وإرساء قواعدها بشكل قانوني، وبالطبع لا يمكننا نسيان مهمّته الأساسية في تمثيل الشركة والدفاع عنها في المجالس القانونية، في الحقيقة هناك كم كبير من المسؤوليات والمهام التي تقع على عاتق محامي الشركات لذا من الضروري جدًا لكل شركة العمل برفقة محامي شركات محترف حتى تضمن سلامة العمل وأمانه مهما كانت الأحداث والظروف المحيطة.

 

ما هي مسؤوليات محامي شركات داخل المملكة العربية السعودية؟

 

عند الحديث حول المسؤوليات ففي الحقيقة يملك المحامي الذي يعمل محامي شركات عدد كبير من المسؤوليات وذلك لحساسية موقعه وأهمّيته في الشركة، أي محامي يعمل داخل المملكة العربية السعودية أو يبحث عن عمل كمحامي شركات يعلم تمامًا ما هي مسؤولياته وفيما يلي سنقوم بذكر أبرز المسؤوليات التي تقع على عاتق محامي شركات، ولكن قبل ذكرها من الضروري جدًا إخباركم بأنّ هذه المسؤوليات قد تختلف من شركة إلى أخرى ومن قطّاع إلى آخر.

  1. إعداد جميع المستندات والوثائق اللازمة لإتمام الإجراءات التي تتعلّق بالقضايا القانونية، من المتعارف عليه أنّ المحكمة عادًة ما تطلب مجموعة من الأوراق الضرورية أثناء إجراء المرافعات لذا فإنّ جمع هذه الوثائق والمستندات وتقديمها بالشكل المناسب عادًة ما يكون من مسؤوليات محامي شركات.
  2. تمثيل الشركة قانونيًا والدفاع عنها عندما يلزم الأمر وحل المشاكل القانونية التي تعترض الشركة.
  3. الاطلاع على سياسة الشركة وخططها وتقييم هذه السياسات الموضوعة من وجهة نظر قانونية.
  4. حماية الشركة وإرسال التنبيهات والمخاطر المحتملة في حال وجودها إضافًة إلى تقديم الحلول والإجراءات الضرورية للخروج بأقل الخسائر الممكنة.
  5. تقييم علاقات الشركة مع الشركاء وتدقيق عقود الشراكة من أجل حماية الشركة من أي مخاطر مستقبلية.
  6. تنبيه الشركة وإعلامها بالقوانين الخاصّة ببعض القضايا والأهم من ذلك إعلام المسؤولين حيال التحديثات المحتملة التي تطرأ على القوانين فالمدراء والمسؤولين عادًة غير قادرين على مواكبة التحديثات التي تطرأ على بعض المراسيم، لذا تعتبر عملية المواكبة وإخبار الجهات المعنية بالتحديثات الجديدة واحدة من مسؤوليات محامي الشركات الأساسية.
  7. في بعض الأحيان قد يدخل محامي الشركات في المفاوضات كطرف رسمي نيابًة عن وجود الشركة.
  8. مراقبة آلية عمل الشركة أي في حال قامت الشركة بإطلاق منتج جديد أو خدمة جديدة من الضروري جدًا الاطلاع على تفاصيل الخدمة أو المنتج والتأكّد من سلامة جميع التفاصيل المحيطة بالمنتج أو الخدمة الجديدة.

 

ما هي أبرز مهارات محامي شركات الرياض؟

 

نظرًا لأهمّيته ومكانه الحسّاس في أي شركة من الواجب أن يتمتّع محامي الشركات بمجموعة من المهارات التي يمكنه من خلالها تقديم أفضل خدمة للشركات التي تعتمد عليه، فيما يلي سنحاول إدراج مجموعة من المهارات الأساسية الواجب توافرها في محامي الشركات الخاص بك.

 

  1. فهم القانون التجاري بشكل عميق وإدراك الآثار القانونية الناشئة عن القرارات المُتَخَذة.
  2. من الضروري جدًا أن يكون مواكبًا للتحديثات القانونية، وذلك لأننا وكما نعلم جميعًا فإنّ القطّاع القانوني قطّاع متغيّر وتطرأ عليه الكثير من التحديثات والتعديلات، وعدم مواكبة محامي الشركات لهذه التحديثات قد يؤدّي إلى مشكلة حقيقية للشركة.
  3. من الأفضل أن يتمتّع بقدرات كتابية عالية وقادرًا على توصيف المشكلة أو القضية بطريقة واضحة مما لا يدع مجالًا للبس.
  4. مهارات تفاوضية عالية وذلك لأنّ الشركة معرّضة للكثير من المشاكل وفي معظم الأوقات تلجأ الشركات إلى التفاوض لحل مشاكلها العالقة بدلًا من التوجّه إلى المحاكم الذي قد يؤدّي إلى إيقاف الإيرادات في بعض الحالات، لذا من الضروري جدًا وجود مهارات التفاوض الفعّال لدى محامي الشركات.

 

ما هي خدمات محامي شركات؟

 

بعيدًا عن المسؤوليات المدوّنة في طلبات التوظيف، كصاحب شركة أو مدير تنفيذي لها تحتاج للعمل برفقة محامي شركات وفي حال كنت لا تعلم تمامًا لما يجب عليك تعيين محامي خاص بالشركة، سنذكر بعض الأشياء الأساسية التي تحتاجها أثناء العمل ولا يمكنك القيام بها وإنجازها بالشكل الأمثل دون وجود محامي شركات محترف يعمل في فريق العمل الخاص بالشركة.

 

  1. الإشراف على إجراء العقود التجارية وفقًا للأنظمة والقوانين المرعية داخل المملكة العربية السعودية، وذلك لأن عملية صياغة العقود التجارية والشروط المرفقة تتطلّب معرفة قانونية حتى يتم إنجازها بالشكل الأمثل، وعادًة تعتبر مهمّة إجراء العقود والإشراف عليها واحدة من أكثر المهام شيوعًا داخل الشركات الصغرى والكبرى على حد سواء.
  2. تقديم الاستشارات القانونية للشركة ومتابعة الشكاوي الموجّهة للشركة إضافًة إلى متابعة التحقيقات والتفاصيل التي تتعلّق بالمشاكل والنزاعات.
  3. تدوين جميع التفاصيل التي تتعلّق باجتماعات مجلس إدارة الشركة وتسجيل جميع المعلومات الواردة داخل هذه الاجتماعات إضافًة إلى متابعة المزادات والمناقصات في حال كان عمل الشركة ينطوي على المشاركة في مناقصات محدّدة أو الدخول في المزادات في بعض الحالات الخاصّة.
  4. متابعة آلية سير العمل بالتفاصيل والتحقّق من قانونية جميع العمليات داخل الشركة وذلك لتفادي المشاكل المحتملة وإنقاذ الشركة من المساءلة القانونية وحمايتها من القيام بعمليات غير قانونية الأمر الذي يؤدّي في النهاية إلى تهديد عمل الشركة وإغلاقه في بعض الحالات.
  5. على الرغم من وجود قسم منفصل يعمل على تنظيم شؤون الموظّفين وأدائهم وهنا أعني قسم “الموارد البشرية” إلّا أنّ وجود محامي الشركات يعتبر أساسيًا بالنسبة لقطّاع التوظيف الخاص بالشركة وذلك لأن عقود العمل داخل المملكة العربية السعودية تحكمها مجموعة من الأنظمة والقوانين لذا فإنّ إعداد هذه العقود لدى توظيف أشخاص جدد أو فسخ هذه العقود لدى إنهاء الخدمة يتطلّب وجود محامي شركات قادر على صياغة هذه العقود وفقًا لقانون العمل داخل المملكة العربية السعودية.
  6. قد تحتاج مساعدة محامي الشركات في القضايا الداخلية التي تتعلّق بالاختلاس أو المشاكل المحلّية أي في حال حصلت سرقة أو مشكلة مالية لدى الشركة وتبيّن وجود نقص مالي في الخزينة عادًة ما تفتح الشركة تحقيق رسمي بهدف معرفة الأسباب التي أدّت إلى حصول المشكلة، يشرف على هذا النوع من التحقيقات محامي الشركات.

 

من هو المرشّح المثالي للعمل محامي شركات؟

 

هناك عدد من السمات التي تميّز محامي الشركات الجيد القادر على إنجاز المهام بنجاح، لذا إن كنت تبحث عن محامي شركات خاص بالشركة حاول البحث عن محامي يتمتّع بالسمات الشخصية التالية:

 

  1. معرفة عميقة بالقوانين والأنظمة الخاصّة بالشركات التجارية .
  2. الطموح والثقة بالنفس وذلك لأنّ عمل محامي شركات يعتبر عملًا مرهقًا وبحاجة لشخص واثق بنفسه قادر على مواجهة المشاكل وحلّها بالشكل الصحيح إضافًة إلى وجود الشغف بهذه المهنة.
  3. يمتلك مهارات تواصل عالية تساعده على بناء علاقات فعّالة مع المحيطين إضافًة إلى قدرته على الحفاظ على هذه العلاقات وتمكينها.
  4. تحديث معلوماته بشكل دائم ووجود شبكة من العلاقات الخاصّة به ضمن القطّاع القانوني أي يمكنه تقديم معلومات أكيدة للشركة ولا حاجة للتأكّد من معلوماته أو التحقّق منها مرّةً أخرى.

 

إقرأ أيضاً :-  دليلك الكامل إلى الجرائم الرقمية في المملكة العربية السعودية